امروز : چهارشنبه ۱۷ آذر ۱۳۹۵ - 2016 December 7
۲۳:۳۹
ادموند
کمک مالی
کانال پیروان موعود
موسسه قاف
جنبش
کد خبر: 151884
تاریخ انتشار: ۲۲ مرداد ۱۳۹۴ - ساعت ۱۷:۰۸
تعداد بازدید: 1031
حينما كان الأمل مفقودا، وكنا على أعتاب الغرق .. فكر هذا الشعب العظيم وقرر بأنه (يريد اسقاط النظام) وهي معجزة الإرادة التي أطاحت بمشّاريع التحّسين ...

حينما كان الأمل مفقودا، وكنا على أعتاب الغرق .. فكر هذا الشعب العظيم وقرر بأنه (يريد اسقاط النظام) وهي معجزة الإرادة التي أطاحت بمشّاريع التحّسين والإصلاح والمجاملات السياسية، وأعادت الحياة لنا جمعيا ولم يبخل حينها شعب أربعة عشر فبراير في منح نصيبٍ من إرادته لكل من تخلف عن ركابه وأساء فهم قوته وعظمته.

ولكن شعبنا قُمع وأرهبَ وقُتل وشُرّد... ولم يبقَ إلا ذوي الحسابات والمعادلات والمصالح محاولين إعادة رسم ثورته ضمن - أسقف مترنحة متصارعة خائفة – ظانين إن رياح الموت اتت على سفينتهم... إلا أنه نهض من عمق جراحه مجددا، ليؤسس دفاعه المقدس عن نضاله وآلامه ودمه... ورافضا أن يكون على ساحاته وميادينه المتلونين والعابثين والمحّبَطين واليأسين، فأوجع العدو وأسقط مخططاته، محافظا بذلك على وهج شعاره ببسالة المقاوم العنيد.

فإلى كل من أساء فهم دفاعه عن نفسه وسرايا مقاومته وفصائل كرامته نقول: إن من يمثّل ويعمل ويخطط ويُنفذَ ليس من جهلة القوم ولا من أصحاب النواقص النفسيه، بل من أتباع مالك الأشتر وعمّار بن ياسر، ومنهم المثقفون وذوي الدرجات العلمية، يعملون بناءاً على تكليفهم الشرعي، لا يحجرون على أحد رؤيته ولا يضايقون أحدا في منهجه، بل يرون أنفسهم مكملين داعمين محافظين على قوتكم ومرهبين لعدوكم.

وإلى المقاومين الرافعين رؤوسنا أقول لهم: أنتم سادة المقاومة البحرانية، وأنا انحني لكم تعظيما لدوركم الخالد، وأنتم الشريان لهذه الامة وبكم نمضي وعن طريقكم نقرر ومن خلالكم ننتصر واعلموا يا أحباء الله ورسوله أن مواصلتكم وثباتكم سيجبر العالم على إحترامكم.

وإلى الشعب العزيز الثائر العظيم: حافظوا على ثورتكم فهي السبيل لنجاتكم من هذا الاحتلال ولا تركنوا الى أصحاب الحجج الواهية والمطالب المضللة, إجعلوا من دعوة الائتلاف يوم 14 أغسطس يوما تعيدون فيه الامل مجددا وتهدّون به قلاع المجرمين.

وختاما أبارك لسرايا وعد الله عمليتها المجيدة والمباركة كما أبارك لكل العاملين في حقل المقاومة على انتصاراتهم سائلا المولى العلي القدير أن يحفظكم وينصركم على عدوكم

السيد عقيل الموسوي
27 شوال 1436هـ

برچسب ها:
آخرین اخبار